حفل أقامه سفير السعودية في تنزانيا للفريق الطبي

 

مفتي تنزانيا يثني على جهود رابطة العالم الإسلامي

في إجراء 40 عملية قسطرة قلب للمرضى في تنزانيا

الثلاثاء - 1439.03.10

أثنى سماحة مفتي جمهورية تنزانيا الاتحادية الشيخ أبوبكر زبيري على الدور الذي تقوم به رابطة العالم الإسلامي ودعمها للعمل الخيري والانساني حول العالم.  وقال المفتي زبيري إن إقامة المخيم الطبي لبرنامج قسطرة القلب الذي نفذته الرابطة ممثلة في هيئة الإغاثة الإسلامية العالمية بالتنسيق مع معهد (جاكايا كياويتي للقلب) بالعاصمة التنزانية دار السلام في الفترة من 14 الى 19 نوفمبر 2017م، وأجرى الفريق الطبي فيه 40 عملية قسطرة قلب للكبار قد قدم مساعدة كبيرة للمرضى الفقراء غير القادرين على تحمل تكلفة العلاج في تنزانيا.

 

 

وقال الشيخ زبيري أنه لا يستغرب ذلك من الرابطة وهي تجدد دعواتها للتسامح والمحبة والسلام وتطرح رؤيتها الجديدة للوسطية والاعتدال في مختلف دول العالم.

من جانبه أثنى سفير خادم الحرمين الشريفين بتنزانيا الاستاذ محمد بن منصور المالك على

الدور الذي تقوم به رابطة العالم الاسلامي وجهود أمينها العام معالي الدكتور الشيخ محمد بن عبد الكريم العيسى لإيضاح صورة الاسلام الحقيقية وذلك من خلال أعمالها الإنسانية عبر هيئة الاغاثة الاسلامية العالمية لخدمة المجتمعات الفقيرة حول العالم.

واضاف السفير المالك أنه يتشرف اليوم بتكريم الفريق التطوعي السعودي برئاسة د. علي المسعود استشاري القلب والشرايين. ومساعديه داعياً الله ان يكلل جهود الرابطة والهيئة لكل ما ينفع الشعب التنزاني.

وكان السفير المالك قد أقام حفل تكريم للفريق الطبي المشرف على برنامج قسطرة القلب في ختام البرنامج الذي نفذته الهيئة بالتنسيق مع معهد (جاكايا كياويتي للقلب) بالعاصمة التنزانية دار السلام، وقد حضر الحفل عددا من كبار المسئولين عن العمل الاجتماعي والصحي في تنزانيا على رأسهم سماحة مفتي تنزانيا الشيخ ابوبكر زبيري.

من جهة ثانية عبرت د. دورثي جاوقاما ممثله معالي وزيرة الصحة التنزانية أومي على معليمو عن تقدير الوزارة للرابطة على التعاون المثمر والتنسيق المحترف لتنظيم هذا البرنامج الطبي.

وقد شاهد الجميع فليماً قصيراً يحكي عن إنجازات البرنامج الطبي الذي تنفذه الرابطة ممثلة في هيئة الإغاثة الإسلامية العالمية.

وفي ختام الحفل قام السفير السعودي محمد المالك بتوزيع الدروع التذكارية على أعضاء الفريق الطبي التطوعي للهيئة برئاسة الاستشاري د. على المسعود ومساعديه.

 

الجدير بالذكر ان هيئة الإغاثة الإسلامية العالمية تنظم برامج جراحة وقسطرة القلب في مختلف دول العالم منذ عام 2008م. واستفاد من البرنامج حتى الان أكثر من 1280 مريضاً للقلب حول العالم شملتهم برامج جراحة القلب المفتوح والقسطرة التدخليه.