هيئة الإغاثة تثمن إنشاء التحالف العسكري لمحاربة الإرهاب بقيادة المملكة

ثمنت هيئة الإغاثة الإسلامية العالمية التابعة لرابطة العالم الإسلامي (الإعلان) الذي أصدره صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع (حفظه الله) حول تشكيل تحالف عسكري لمحاربة الإرهاب والذي يضم (34) دولة إسلامية بقيادة المملكة ومقره الرياض..

وقال الأمين العام للهيئة إحسان بن صالح طيب في تصريح صحفي بهذه المناسبة أن هذا التحالف الجديد الذي يهدف إلى محاربة آفة الإرهاب عبر كل السبل والوسائل والآليات المتطورة يؤكد على حرص المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد وولي ولي العهد (حفظهم الله) في محاربة هذه الآفة في كل مكان وزمان واستئصاله من جذوره إيماناً منها أن (الإرهاب) ظاهرة خطيرة عمت كل أنحاء العالم ومن الضروري التصدي لها بتعاون كل الدول .. وأضاف الطيب أن قيادة المملكة لهذا التحالف نبعت بسبب جهودها المستمرة في مكافحة هذه الظاهرة على المستويين المحلي والعالمي ومن ويلاتها ونتائجها المدمرة من خلال المؤتمرات واللقاءات والمشاركات العربية والدولية خصوصاً وإن المملكة كانت أول دولة توقع على مكافحة الإرهاب الدولي بمنظمة التعاون الإسلامي .. وبين الطيب أن قيادتنا الرشيدة حذرت كثيراً من مغبة هذه الفئة الضالة التي أساءت لسماحة الإسلام ولوثت سمعة المسلمين باقترافها لأشنع الجرائم ..
وأشار الأمين العام لهيئة الإغاثة الإسلامية العالمية إلى أن الهيئة هي من أكثر الجهات المتضررة بهذه السلوكيات التي تقترفها فئة لا تعرف الله سبحانه وتعالى في التعامل مع البشر مما دعاها واقتفاء لأثر جهود المملكة في هذا الصدد أن تقف بالمرصاد أمام أي تيار يريد أن يهدف سلوكياتنا القويمة لافتاً جهود رابطة العالم الإسلامي في هذا المضمار وبقيادة أمينها العام معالي الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي حيث سبق لها أن نظمت مؤتمراً إسلامياً عالمياً بمقر أمانتها العامة في مكة المكرمة وبعنوان (الإسلام ومحاربة الإرهاب) بحضور مجموعة كبيرة من المنظمات الإقليمية والدولية مما يؤكد على الدور الطليعي لهذا الصرح الكبير وجهوده المضنية في محاربة داء الإرهاب..