الإغاثة توجه نداء عاجلاً لمساعدة المتضررين من اعصار تشابلا باليمن

وجهت هيئة الإغاثة الإسلامية العالمية التابعة لرابطة العالم الإسلامي نداء عاجلاً لكافة المنظمات التابعة للجنة الإغاثة العامة بالمجلس الإسلامي العالمي للدعوة والإغاثة حثت فيها تلك المنظمات بتسريع الخطى نحو انقاذ المتضررين من اعصار تشابلا الذي ضرب عدداً من المدن الساحلية في جمهورية اليمن وذلك وفقاً للتعميم الذي اصدرته منظمة التعاون الاسلامي لكل المنظمات ذات الصفة الاستشارية لديها بالقيام بهذا الدور الانساني حيال هؤلاء المنكوبين . وأفاد الامين العام للهيئة ورئيس اللجنة احسان بن صالح طيب ان الهيئة وبحكم رئاستها لهذه اللجنة التي تضم (23) منظمة اغاثية وجهت هذا النداء بغية ان تقوم هذه المنظمات بتقديم مساعداتها المختلفة لهؤلاء المتأثرين من هذه الاعصار لاسيما وان من بينهم اعداد كبيرة من النساء والاطفال والمسنين والمعاقين مؤكدا ان الهيئة ومنذ نشوب كارثة الحرب الدائرة هناك بادرة في تقديم عونها الاغاثي حسب امكاناتها المتاحة ودون توقف لافتا انها سبق ان سيرت سفينة ضخمة نقلت كميات كبيرة من شتى انواع المساعدات لهؤلاء المنكوبين وبلغ وزنها (4500)طناً أي ما يعادل حمولتها (450) طائرة وبتكلفة اجمالية قدرها (25.9) مليون ريال وكان معالي الامين العام لرابطة العالم الاسلامي رئيس مجلس ادارة الهيئة الدكتور / عبدالله بن عبدالمحسن التركي قد قام بتدشين انطلاقة هذه السفينة من ميناء جدة الاسلامي وذلك بحضور وفد من مركز الملك سلمان للإغاثة والاعمال الانسانية وبعض من اعضاء الجمعية العامة للهيئة .
يذكر ان هيئة الاغاثة الاسلامية العالمية وفي اطار جهودها المبذولة لمساعدة الشعب اليمني مولت المرحلة الاولى لمكافحة حمى الضنك والذي نفذته مؤسسة طيبة للتنمية بمنطقة جول الريدة في محافظة شبوه وبالتعاون مع البرنامج الوطني لمكافحة الملاريا وائتلاف الاغاثة الانسانية واستفاد من هذا البرنامج (10.320) شخصا يقطنون في (1.788) منزلا وبمبلغ قدره (270) الف ريال كما ان الهيئة وبإشراف مركز الملك سلمان اطلقت حملتها الثامنة من المساعدات المتنوعة للشعب اليمني وتحتوي هذه الحملة على (14.400) سلة من مختلف المواد الغذائية اضافة الى (1.567) كرتوناً من الحليب و (648) كرتوناً من الزيت و(128) كرتونا من الصلصة و (641) كرتونا من التمور و(377) كرتونا من الملابس وبتكلفة قدرها (مليونا) و (سبعمائة ) الف ريال .