الإغاثة توزع (120) ألف سلة غذائية للمنكوبين في اليمن

وزعت هيئة الإغاثة الإسلامية العالمية التابعة لرابطة العالم الإسلامي كميات متنوعة من المواد الغذائية للمتأثرين من الحرب الدائرة في منطقة رأس العارة بباب المندب في جمهورية اليمن وذلك ضمن الحملة الإغاثية التي ينفذها مركز الملك سلمان لأعمال الإغاثة الإنسانية لإغاثة الشعب اليمني وبالتعاون مع ائتلاف الخير للإغاثة الإنسانية وبعض منظمات المجتمع المدني في بعض المحافظات مما أدخل الفرح والسرور في قلوب المستفيدين منها في تلك المنطقة التي يقطنها (850) أسرة إضافة إلى (350) أسرة نازحة ..
جاء ذلك في تقرير تلقاه الأمين العام للهيئة إحسان بن صالح طيب من وفد الهيئة الذي سافر إلى هناك خصيصاً لهذا الغرض الإنساني .. وأضاف التقرير أن هذه المواد الغذائية التي استفادت منها (500) أسرة في تلك المنطقة تمثلت في (120) ألف سلة من السلال المتكاملة واحتوت كل سلة على (10) كيلوجرامات من الدقيق و(5) كيلوجرامات من الأرز وأعداد مماثلة من السكر والمعكرونة إضافة إلى جالونين من الزيت كل جالون به حوالي (4) ليترات و(12) علبة من علب الصلصة وكيلوجرامين من التمور و(6) علب من علب الفاصوليا و(900) جرام من الحليب .. وأبان التقرير أن المواطنين في تلك المنطقة أشادوا كثيراً بهذه الحملة وبالجهود التي يبذلها المركز في هذا الصدد وكذلك بوفد الهيئة من أبناء الشعب السعودي على مساعيه المتواصلة لتقديم خدماته الكبيرة للمنكوبين هناك ذلك رغم الصعاب التي يواجهه عبر تنقلاته لتلك المناطق البعيدة والتي تفتقر لأبسط مقومات الحياة مع سبل المواصلات البدائية والبيروقراطية التي تعيق حركة التوزيع في كثير من الحالات ..
تجدر الإشارة إلى أن مركز الملك سلمان لأعمال الإغاثة الإنسانية قد بدأ في تنفيذ هذه الحملات وبأسلوب حضاري نال الإعجاب والاستحسان من كل أبناء تلك المناطق من محافظة حضرموت مروراً بمناطق شبوة وأبين والضالع وعدن ولحج وتعز والبيضاء حتى وصلت منطقة رأس العارة التي أقيم فيها حفل كبير بهذه المناسبة .. من جانبه عبر الأمين العام لهيئة الإغاثة الإسلامية العالمية عن امتنانه لهذه الجهود المتواصلة .. لافتاً أن الهيئة لها عظيم الشرف في التعاون مع المركز في توزيع هذه المساعدات التي هي في الحقيقة تنم عن الاهتمام البالغ من المركز وعنايته الفائقة بالمتضررين من الشعب اليمني وقدرته في إيصال تلك المساعدات لكل تلك المناطق ..