هيئة الإغاثة تصرف أكثر من (مائة) مليون ريال لمساعدة الشعب السوري

أكد الأمين العام لهيئة الإغاثة الإسلامية العالمية التابعة لرابطة العالم الإسلامي إحسان بن صالح طيب أن الهيئة صرفت خلال السنوات الماضية ومنذ نشوء الأزمة السورية مبلغ وقدره (101.360.256) ريالاً لمساعدة اللاجئين السوريين في دول الجوار مثل الأردن ولبنان ومصر وتركيا وتمثلت في كميات كبيرة ومتنوعة من المواد الغذائية والبطاطين بجانب إنشاء العديد من المخيمات ومراكز الإيواء وتوفير مياه الشرب مع تنفيذ مشروعي إفطار صائم والأضاحي في كل عام وتوزيع مساعدات نقدية وهدايا وألعاب لإدخال الفرح في قلوب الصغار .. وأضاف أن الهيئة ما زالت تواصل في تقديم هذا العون الإنساني لهؤلاء اللاجئين وذلك بفضل الله سبحانه وتعالى ثم بالرعاية الكريمة التي تلقاها من ولاة الأمور بالمملكة ثم بالدعم المادي والمعنوي المتواصل من قبل الشعب السعودي الكريم بكل فئاته ومكوناته .. وأشار الطيب إلى أن حجم هذه المساعدات تعد من أكبر المساعدات التي قدمتها منظمة مدنية في العالمين العربي والإسلامي لافتاً أن الهيئة وبحكم مسؤولياتها الإنسانية واقتفاء لأثر مملكتنا الحبيبة في دروب العمل الخيري سوف لا تقصر أبداً في تضميد جراح هذه الفئة المنكوبة ومسح دموع الثكالى من الأمهات والأطفال واليتامى لاسيما وإن سطوعها في سماء هذه البلاد يحتم عليها القيام بهذه المهام على الوجه الأكمل وكذلك تأدية رسالتها بحكم وقوعها في أرض الحرمين الشريفين ..
وبين الأمين العام لهيئة الإغاثة الإسلامية العالمية أن الهيئة وبحكم رئاستها للجنة الإغاثة العامة بالمجلس الإسلامي العالمي للدعوة والإغاثة ومقرها (القاهرة) حثت كل المنظمات التابعة للجنة وعددها (23) منظمة بالمسارعة في تقديم مساعداتها لهؤلاء المنكوبين وبلغ عدد المناشدات التي أطلقتها الهيئة في هذا الصدد ومنذ بروز هذه (الأزمة) (43) مناشدة .. وقال الطيب أن الهيئة ومن أجل هذه الغاية النبيلة شاركت في العديد من المؤتمرات الدولية والملتقيات وطرحت خلالها العديد من الأفكار البناءة والآراء السديدة حول معالجة هذه (الأزمة) منها الملتقى التشاوري الإنساني من أجل سوريا والذي عقد في تركيا ومؤتمر المنظمات الخيرية المانحة لسوريا بالكويت والمؤتمر الدولي الأول لمؤسسات العمل الخيري والإغاثي في ليبيا والمؤتمر الثاني للمنظمات الدولية غير الحكومية في الكويت وشاركت أيضاً في الندوة التي نظمها مركز الملك فيصل بالرياض حول هذه الأزمة .. وكانت الهيئة قد تعهدت في بعض هذه الملتقيات بتقديم مبالغ لمؤازرة الشعب السوري حيث تعهدت في المرة الأولى بدفع (10) ملايين دولار وفي المرة الثانية (30) مليون دولار ..