هيئةالاغاثة تبرم اتفاقية للتعاون مع النادي الاهلي

ابرمت هيئة الاغاثة الاسلامية العالمية التابعة لرابطة العالم  الاسلامي اتفاقية للتعاون المشترك مع النادي الاهلي بجده يتم بموجبها العمل معا بكافة المجالات ذات الصبغة الانسانية والاجتماعية لاسيما وان للطرفين اهتمامات  ومساع حثيثة في هذا المجال وبالتالي لابد من ايجاد وسائل حضارية لتحقيق هذه الاهداف . وقد وقع هذه الاتفاقية من قبل الهيئة امينها العام الاستاذ  احسان بن صالح طيب بينما وقع من طرف النادي الاهلي الأستاذ مساعد الز ويهري  واستهل الطيب هذا الاجتماع الذي عقد خصيصا لأبرام هذه الاتفاقية بمقر الأمانة العامة للهيئة بكلمه عدد  فيها انجازات الهيئة وتواجدها  في معظم ميادين العمل الاغاثي بمعظم دول  العالم مشيدا بدور النادي وإنجازاته الرياضية على الصعيدين الداخلي والدولي ومثمناً اهتمامه بالجانب الاجتماعي مؤكدا ان هذا الاتفاقية  سيكون لها الاثر الكبير برسم العديد من الخطط والبرامج  التي من شأنها تطوير العمل الانساني
ومن جانبه القى رئيس النادي الأستاذ مساعد الز ويهري كلمةً اشاد فيها بدور الهيئة بمجال العمل الاغاثي  والاجتماعي داعيا ان تكون هذا الاتفاقية نافذه تطل من خلالها كل من  الهيئة والنادي لأفاق ارحب في سماء العمل الانساني
مضيفا إن حياة الأمة تقوم على فعل الخير وتقديم العمل النافع لكل المسلمين في شتى أقطار الأرض, والحرص على تنظيم الجهود الرامية في تحقيق المصلحة التي تخدم وطننا وديننا واجب نتسابق إلى تحقيقه جميعًا أفرادًا ومؤسسات حكومية.
مؤكداً سعادتهم في النادي الأهلي بمثل هذه الاتفاقيات التي تصب في خدمة المجتمعات وصالح المسلمين, وهي من صميم توجهات إدارة المسؤولية الاجتماعية والبيئة التي تعزز الهدف المنشود للنادي  في حضوره بتكامل يبرز أدواره الرياضية والاجتماعية والثقافية.
وقامت هيئة الاغاثة الاسلامية خلال المناسبة التي حظرها عدد من منسوبي الهيئة واعضاء النادي والاعلاميين بعرض فيلم وثائقي عن الانجازات التي نفذة  بمجال الخدمات الصحية والاغاثة والاجتماعية  ومصارفته من مبالغ كبيرة بهذا الصدد والاثر الذي تركته الهيئة في قلوب المستفيدين من هذه الخدمات بجانب الرعاية التي تلقاها من ولاه امورنا يحفظهم الله والدعم المادي الكبير من قبل المحسنين والمحسنات من ابناء وبنات هذا الوطن والذ كان له الدور الكبير لتحدي كل الصعاب والعقبات للوصول الى مبتغاها من اعمال خيريه في معظم اصقاع العالم