هيئة الإغاثة تتلقى (كتاب) شكر من مؤسسة سوريا الغد بالقاهرة

تلقت هيئة الإغاثة الإسلامية العالمية التابعة لرابطة العالم الإسلامي (كتاب) شكر وتقدير من مؤسسة سوريا الغد للإغاثة ومقرها (القاهرة) أعربت فيه عن امتنانها الخالص للجهود التي تبذلها الهيئة لمساعدة اللاجئين السوريين في كل مكان وذلك بمناسبة تنفيذ الهيئة لمشروع حليب الأطفال والذي استفاد منه (ألف) رضيع ورضيعة من أبناء وبنات اللاجئين في العاصمة المصرية .. جاء ذلك في كتاب تلقاه الأمين العام للهيئة إحسان بن صالح طيب من الدكتور ملهم معاذ الخن رئيس مجلس الأمناء بالمؤسسة أشار فيه إلى أن هذا المشروع الحيوي يعد امتداداً للعديد من المشاريع التي نفذتها الهيئة والتي ما زالت تنفذها لصالح اللاجئين السوريين في كل مكان .. وأضاف أن الهيئة ومنذ اليوم الأول لدخول الشعب السوري في هذا النفق بادرت وبعون المولى عز وجل ثم بدعم الشعب السعودي الكريم في تقديم مساعداتها الإنسانية لهذه الفئة المغلوبة على أمرها في كل مناطق الشتات مبيناً بأنها وبحكم تجاربها المتراكمة في مجال العمل الإغاثي وبكوادرها المقتدرة تمكنت من الوصول لكل مناطق اللجوء وحققت إنجازات كبيرة لتخفيف معاناة هؤلاء المنكوبين الذين يفترشون الأرض ويلتحفون السماء ويتضورون جوعاً خصوصاً من بينهم أعداد كبيرة من الأيتام والنساء والأطفال والمسنين والمعاقين ..
تجدر الإشارة إلى أن هيئة الإغاثة الإسلامية العالمية ومنذ نشوء هذه الأزمة سارعت في تقديم عونها الإنساني لهؤلاء اللاجئين في بعض الدول مثل لبنان والأردن وتركيا ومصر وبلغاريا وموريتانيا وغيرها واشتملت بجانب المأوى على الخدمات الصحية والتربوية والاجتماعية والمواد الغذائية المختلفة كلفت مئات الملايين من الريالات .. وكانت الهيئة قد تعهدت أثناء مشاركتها في المؤتمر الثاني للمنظمات الدولية غير الحكومية المانحة لسوريا والذي استضافته دول الكويت بتقديم (5) ملايين دولار لمساعدة هؤلاء اللاجئين في دول الجوار وذلك استكمالاً لتعهدها السابق في مؤتمر المانحين الأول بمبلغ (30) مليون دولار .. كما أن الهيئة وبحكم ترؤسها للجنة الإغاثة العامة بالمجلس الإسلامي العالمي للدعوة والإغاثة ومقرها (القاهرة) ناشدت المنظمات التابعة للجنة بالمسارعة في تقديم مساعداتها لهذه (الفئة) الضعيفة .. وستستمر الهيئة في هذا المنحى حتى تتبدد هذه السحب الداكنة من سماء الشعب السوري بإذن المولى عز وجل ..