top_menu top_menu_01 2 top_menu_01 3 top_menu_01 4 top_menu_01 5 top_menu_01 6 top_menu_01 7 top_menu_01 8 top_menu_01 9 top_menu_01 10 top_menu_01 11 top_menu_01 12 top_menu_01 13 top_menu_01 14 top_menu_01 15 top_menu_01 26

رابطة العالم الإسلامي تواصل برامجها لمكافحة العمى في أفريقيا

 

اختتمت رابطة العالم الإسلامي عبر هيئة الإغاثة الإسلامية العالمية في عاصمة جمهورية زمبابوي هاراري مخيمها الطبي لجراحة العيون (المياه البيضاء – الكتاركت) في الفترة من 25 سبتمبر إلى1 أكتوبر 2017م بالتعاون مع وزارة الصحة في زيمبابوي، وبتنسيق مع المستشفى الحكومي المركزي (برياريونتا).

وأجرى الفريق الطبي بمشاركة أطباء استشاريين ومساعدين فنيين وكوادر طبية 500 عملية جراحية لإزالة المياه البيضاء بعد الكشف على أكثر من 1500 مريض. وقام الفريق بإعطاء الأدوية والنظارات الطبية والشمسية للمرضى الآخرين الذين لا يتطلب علاجهم عمليات جراحية.

 

 

من جانبه أكد الأمين العام للهيئة حسن بن درويش شحبر أن هذا المخيم هو الثاني الذي تُقِيمه الهيئة في زمبابوي، وجاء تنفيذه بناءً على دعوات كثيرة تلقتها الرابطة ممثلة في هيئة الإغاثة الإسلامية بعد النجاح الذي حققه المخيم الأول قبل عامين؛ مما جعل الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي معالي الدكتور الشيخ محمد بن عبد الكريم العيسي يوجه باستمرار هذه المخيمات؛ استكمالا للمشروع الضخم الذي تنظمه وتموله بالكامل رابطة العالم الإسلامي بالقارة الأفريقية لمكافحة العمى؛ لما فيه من مصلحة للإنسانية ولذوي الاحتياجات الخاصة بالقارة الأفريقية.

وكشف شحبر أن هذا المشروع نُفِّذَ في العديد من الدول، وهناك مخيمات سوف تقوم الهيئة بالعمل على تدشينها في بعض الدول الأفريقية خلال الشهور القادمة، في كل من السنغال في شهر أكتوبر، وأيضا غامبيا في شهر نوفمبر. وأوضح الأمين العام لهيئة الإغاثة الإسلامية أن الهيئة سوف تدشن أيضا مخيمًا طبيًّا كبيرًا متخصصًا في المسالك البولية بموريتانيا في أواخر شهر أكتوبر القادم بمشاركة أكثر من 8 أطباء من المملكة العربية السعودية، كما ستدشن أيضا برنامجًا لقسطرة القلب بالمغرب سيحدد قريبا، وستدشن كذلك مشروعًا طبيًّا كبيرًا بجزر القمر يعد الأكبر في هذه الدولة وهو مسح طبي لكافة الدولة بمشاركة العديد من الأطباء في هذا المسح الطبي الذي سيصنع الخارطة الطبية لهذه الدولة واحتياجاتها المستقبلية.
وختم شحبر حديثه موجها الشكر إلى الأطباء السعوديين المتطوعين وبعض زملائهم مع الهيئة قائلا: إن دور هؤلاء الأطباء مع الهيئة وتنفيذ برامجها الطبية هو الذي ساعد على إنجاز الكثير منها.

ونقل معالي وزير الصحة الزيمبابوي الدكتور (ديفيد بييرنيواتا) الذي زار المخيم الطبي تحيات حكومة زمبابوي لرابطة العالم الإسلامي على جهودها الخيرة في تنفيذ هذا المخيم الذي يقدم العلاج لفئة غير قادرة على دفع تكلفة العلاج، مضيفًا أن بلاده تتطلع لمزيد من المخيمات الطبية لما تحتاجه زمبابوي من مساعدة خاصة في المجال الطبي.

وقام معاليه والحضورُ الكرام بزيارة لبعض المرضى الذين أجريت لهم العمليات، واطمأن عليهم واستمع لمشاعرهم وأحاسيسهم تجاه هذا الإنجاز الكبير.

ومن جانب آخر أعربت معالي وزيرة الدولة حاكمة العاصمة هراري السيدة/ مريم شيكاكما عن ترحيبها بجهود رابطة العالم الاسلامي في زيمبابوي، وعبرت عن اهتمامها الشخصي واطلاعها على المشاريع والبرامج التي تنفذها الرابطة في زيمبابوي.

جاء ذلك أثناء استقبالها لوفد الهيئة بمكتبها بمقر رئاسة الجمهورية ظهر الأربعاء 27 سبتمبر 2017م، مثمِّنَة جهود معالي الأمين العام للرابطة الأخيرة الرامية لإبراز الوسطية في الإسلام، وجولات معاليه في مختلف دول العالم وفي الولايات المتحدة الأمريكية والفاتيكان.

وأشارت إلى دور جهود هيئة الإغاثة الإسلامية العالمية في زيمبابوي من خلال حفر الآبار، وبرامج الإغاثة العاجلة، والبرامج الموسمية، والبرامج الصحية -ومنها المخيم الجراحي الذي نفذته في هراري-.

وشكر المدير الإقليمي لمكاتب الرابطة بالجنوب الأفريقي وليد السعدي معالي الوزيرة، مُقدِّرًا تعاونها المستمر مع الهيئة، متطلعا لتنفيذ العديد من المشاريع والبرامج.

وأشاد البروفيسور. د. بونيسفي مشاكا رئيس قسم العيون بالمستشفى الحكومي المركزي (برياريونتا) بالعاصمة هراري، ورئيس الفريق الطبي الحكومي للبصر بزيمبابوي بجهود رابطة العالم الإسلامي في هذا المشروع الخيري الكبير الذي تنفذه منذ سنوات بالقارة السمراء القارة الأفريقية، واستفاد منه الآلاف من المرضى الذين عاد لهم البصر، معبرا في الوقت نفسه عن فخره بالعمل مع الرابطة؛ لِمَا وجده من الاهتمام الكبير والصادق نحو العمل على استئصال هذا المرض من هذه القارة السمراء.

وقال البروفسور (يونيسفي مشاكا): إن المخيم نُفِّذَ بشكل علمي مدروس، وإن جميع المرضى غادروا المستشفى لمنازلهم، وسوف تتم متابعة علاجهم خلال الأسبوعين القادمين.

وقال مدير مكاتب الجنوب الأفريقي بهيئة الإغاثة الإسلامية العالمية وليد السعدي: إن الهيئة تلقت الدعوات الكثيرة من وزارة الصحة بزيمبابوي، ومن وزارات الصحة ببعض الدول الأفريقية الأخرى لإقامة مخيمات طيبة؛ وخاصة لأمراض عمى العيون الذي ينتشر بالقارة الأفريقية، وأيضا لبعض الأمراض الأخرى، مضيفا إلى أن هناك العديد من المخيمات التي ستقام ببعض الدول الأفريقية الأخرى مماثلة لما أقيم هنا، مشيرا إلى أن معالي الدكتور الشيخ محمد بن عبد الكريم العيسي، الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي أثناء زيارته إلى جنوب أفريقيا أكد أنه: علينا الاهتمام بمثل هذه المخيمات بالقارة الأفريقية وخاصة في دول الجنوب الأفريقي؛ لما شاهده معاليه من الاحتياج العاجل والفوري لمثل هذه المخيمات الطبية التي تخدم الإنسانية عامة، ومشيرا إلى أن التركيز الذي تلعبه الهيئة في خدماتها الإنسانية أعطت لها مكانة كبيرة داخل القرن الأفريقي.

 

وحضر الحفل الرسمي للمخيم الجراحي بهراري كبارُ المسؤولين الطبيين في مجمع المستشفيات الحكومي المركزي والطاقم الطبي من جراحين وممرضين وعدد كبير من المرضى، وتصدرت أخبار المخيم كافة وسائل الإعلام المحلية، وأشادت به في نشراتها وعناوينها المختلفة.

 

 

المزيد من الصور ..

 

 

الفرحة تعلو محيا المرضى

المرضى في لحظات الانتظار

المرضى والاستعداد للعملية

مندوب الرعاية الصحية يتفقد المرضى


تكرار الفحص على المرضى لتقييم الحالة

footer_menu_01 footer_menu_01 16 footer_menu_01 17 footer_menu_01 18 footer_menu_01 19 footer_menu_01 20 footer_menu_01 21 footer_menu_01 22
footer_menu_03 footer_menu_03 29 footer_menu_03 30 footer_menu_03 31 footer_menu_03 32 footer_menu_03 33 footer_menu_03 34 footer_menu_03 35