top_menu top_menu_01 2 top_menu_01 3 top_menu_01 4 top_menu_01 5 top_menu_01 6 top_menu_01 7 top_menu_01 8 top_menu_01 9 top_menu_01 10 top_menu_01 11 top_menu_01 12 top_menu_01 13 top_menu_01 14 top_menu_01 15 top_menu_01 26

هيئة الإغاثة تدعو إلى مؤتمر دولي لمناقشة قضايا اللاجئين السوريين في أوروبا

دعت هيئة الإغاثة الإسلامية العالمية التابعة لرابطة العالم الإسلامي كافة المنظمات الإقليمية والدولية التي تعمل في مجال العمل الإنساني إلى المسارعة في عقد مؤتمر خاص لمناقشة الأوضاع المزرية للاجئين السوريين الذين يلاقون حتفهم غرقاً وسط أمواج البحر الأبيض المتوسط أثناء محاولاتهم المستميتة للوصول إلى أوروبا مثل (إيطاليا) و(مالطا) و(إسبانيا) وغيرها هروباً من الواقع المرير في بلادهم ذلك لأن مثل هذا الاجتماع أو المؤتمر العالمي له أهمية قصوى في معالجة مثل هذه القضايا الشائكة والتي بدأت تؤرق أذهان المجتمع العالمي بأسره .. وقال الأمين العام للهيئة إحسان بن صالح طيب أن هذه الأزمة التي تجابهها هذه الأعداد الكبيرة من اللاجئين السوريين لا تكمن في عدم تعامل تلك الدول الأوروبية مع تلك الظروف الإنسانية بل فإن تلك الدول تعد من الدول المانحة في مجال المساعدات وإنما تكمن الأزمة في تلك الصعوبات التي تلاقيهم أثناء عبور البحر خصوصاً من بينهم من الأطفال والنساء والمسنين والمعاقين الذين لا يجيدون السباحة فيتوهون غرقاً في خضم الأمواج .. وأضاف أن هناك تزايد ملحوظ في عدد اللاجئين السوريين الذين يريدون عبور البحر والذهاب إلى أوروبا حيث بلغ عددهم ووفقاً لإحصائيات وكالة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين خلال العام الحالي إلى (400) ألف مهاجر بينما العدد المرشح للعام القادم 2016م سيصل إلى (450) ألفاً الأمر الذي يدعو إلى تسريع الخطى لعقد مؤتمر دولي لطرح كل تلك القضايا ومناقشتها بصورة مسهبة لاسيما وإن المفوضية الأوروبية في بروكسل أعلنت عن مقترحات جديدة للتعامل الأوروبي مع ملف الهجرة واللجوء وتباينت على إثرها الكثير من ردود الفعل حول هذا الموضوع الذي يحتاج إلى نقاش مستفيض عبر طاولة كبيرة تجمع كافة المنظمات الدولية ذات الطابع الإنساني ..
وكانت هيئة الإغاثة الإسلامية العالمية وانطلاقاً من مسؤولياتها في هذا الصدد سبق أن طالبت الجهات المعنية من قبل بالتدخل السريع لإيقاف هذه المآسي الذي يذهب ضحيتها الكثير من اللاجئين السوريين بغية الهروب من الأوضاع الاقتصادية الخانقة في بلادهم كما أنها وبحكم هذه المسؤولية وضعت العديد من الخطط والبرامج الجديدة لتوفير احتياجات اللاجئين في معظم دول العالم مع التزايد الكبير لأعدادهم في الآونة الأخيرة بسبب تفاقم الصراعات الطائفية والنزاعات القبلية والحروب الأهلية التي باتت تشكل تهديداً كبيراً في تشريد الملايين من البشر فأصبح عدد اللاجئين حالياً أكثر من (50) مليون لاجئ في العالم .. وقد أشادت الهيئة أيضاً بالمساعدات التي قدمتها حكومتنا الرشيدة بتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود (حفظه الله) من مساعدات إنسانية للاجئين في مختلف دول العالم ومن خلال اللجان والحملات السعودية التي تدفقت في تلك البلاد عن طريق البحر والجو والقوافل البرية ..

footer_menu_01 footer_menu_01 16 footer_menu_01 17 footer_menu_01 18 footer_menu_01 19 footer_menu_01 20 footer_menu_01 21 footer_menu_01 22
footer_menu_03 footer_menu_03 29 footer_menu_03 30 footer_menu_03 31 footer_menu_03 32 footer_menu_03 33 footer_menu_03 34 footer_menu_03 35